The Information Technology Experts Center

مرحبا يك زائرنا العزيز " فى الكون المفقود "
تشرفنا بك زاثرا أو عضوا .. نحن لا نهتم بتسجيلك أو - لا .. أن تضيف مساهمة أو - لا .. كل ما يهمنا و نتمناه منك أن تدخل لتستفيد و تحمل ما تريد و تحتاج .. أنشأنا هذا الكون لراحتكم و افادتكم و هذا كل ما نتمناه و يسعدنا أن مجهودنا فى جمع المعلومة لكم قد حقق هدفه و لم يضيع هباءا
كل المراحب بكل انسان





The Information Technology Experts Center


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
     





شاطر | 
 

 صور تدعو إلى تعظيم الخالق تبارك وتعالى ! " 7 "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aya_2008
إدارة الموقع
إدارة الموقع


عارضة الطاقة :
100 / 100100 / 100


احترام قوانين المنتدى : 100%

وسامى : ان تستفيدوا من مواضيعنا

وسام تكريم و تقدير وسام تكريم و تقدير :

الوسام الشرفى الوسام الشرفى : وسام الابداع

الوسام الثانى للمنتدى الوسام الثانى للمنتدى : التميز الذهبى

الوسام الاول للمنتدى الوسام الاول للمنتدى : الوسام الذهب

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 3140
العمر : 26
العمل/الترفيه : الانترنت
المزاج : شجى
الجنسية : :
نقاط : 10002
السٌّمعَة : 362
تاريخ التسجيل : 09/04/2008

مُساهمةموضوع: صور تدعو إلى تعظيم الخالق تبارك وتعالى ! " 7 "   الأربعاء يونيو 03, 2009 1:59 am

مجرة رائعة!

في هذه الصورة تظهر مجرة أسماها العلماء "إم 104" أو "مجرة القبعة" وهي
مجرة جميلة يبلغ عرضها أكثر من 50 ألف سنة ضوئية، وتبعد عنا أكثر من 28
مليون سنة ضوئية، والسنة الضوئية تساوي 9.5 مليون مليون كيلو متر! يوجد في
هذه المجرة أكثر من 100 ألف مليون شمس كشمسنا!! ولذلك فإن كل نقطة من هذه
الصورة بحجم رأس الإبرة تمثل مجموعة من النجوم!! وأمام هذا المشهد الإلهي
الرائع لا بد أن نتذكر قوله تعالى: (أأنتم أشدّ خلقاً أم السماء)؟

نبات يبكي!

هذه ورقة من أحد النباتات التي زودها الله بجهاز خاص للبكاء!! فهي تفرز
مادة دمعية عبر قنوات خاصة، ويعجب العلماء من تصرف هذا النبات، لماذا يقوم
بهذه العملية وما هي الحكمة منها؟ إنها آية من آيات الله في النبات، أليس
الله تعالى هو القائل في كتابه المجيد: (وأنه هو أضحك وأبكى)؟ وهو القائل
أيضاً: (وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم)؟؟ فسبحان الله
الذي جعل في كل شيء له آية تدل على أنه واحد أحد.

غذاء عجيب للفراشة

يظهر هذه الصورة أحد أنواع الطيور وقد أغمض عينيه وسالت منهما بعض الدموع،
ولكن في هذه الدموع مواد إذا تراكمت يمكن أن تضر هذا الطائر، ولذلك فقد
سخّر الله له فراشة تجلس على رأسه وتدخل أنبوبها الخاص بفمها وتمتص هذه
الدموع وتتغذى عليها، والعجيب أن الطائر يكون سعيداً بهذا التعايش!!
فانظروا إلى هذه المخلوقات التي لا تعقل كيف تتكافل وتتعايش وتتعاون،
فماذا عنا نحن المؤمنين؟ ولذلك لا بد أن نتذكر قول الحبيب صلى الله عليه
وسلم عن المؤمنين في توادهم وتراحمهم (كالجسد الواحد)، فهل يحب بعضنا
بعضاً -على الأقل- مثل هذه المخلوقات ؟!

المجرة والإعصار...

في الصورة اليمنى نرى صورة لمجرة يبلغ قطرها أكثر من مئة ألف سنة ضوئية،
ونلاحظ كيف تدور النجوم حول مركز هذه المجرة، وتستغرق كل دورة مئات
الملايين من السنوات، وسبحان الله نرى في الصورة اليسرى إعصاراً تدور فيه
ذرات الغيوم بسرعة هائلة وتشكل الغيوم دوامة تشبه تماماً الدوامة التي
تشكلها النجوم في المجرة، والآن أخي القارئ: ألا يدل هذا التشابه في الخلق
على أن الله تعالى هو خالق كل شيء؟ يقول تعالى: (الله خالق كل شيء).

وانظر إلى العظام...

لقد تبين أن الجنين في بطن أمه ينشأ من بويضة ملقحة بالنطفة المذكرة، وبعد
عدة أسابيع من النمو يبدأ العظم بالتشكل ثم يُغلّف هذا العظم باللحم
تدريجياً، ومع أن العملية معقدة جداً إلا أنه لا يمكن للحم التشكل قبل
العظام، ولذلك قال تعالى: (وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا
ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْمًا) [البقرة: 259]. أي أن العظام تُخلق أولاً ثم
تُكسى باللحم والعضلات، ولو سألنا أي طبيب اليوم سيقول إن عظام الجنين
تُخلق قبل عضلاته، أليس الله تعالى هو من أخبر سيدنا محمداً صلى الله عليه
وسلم بهذه الحقيقة الطبية؟

الحائط العظيم

الحائط العظيم: عبارة عن حائط ضخم جداً من المجرات والغبار الكوني والنجوم
والثقوب السوداء والدخان...... وجميع هذه المخلوقات تتوضع بنظام مذهل ودقة
بالغة. طول هذا الجدار أكثر من 200 مليون سنة ضوئية، ويبعد عنا أكثر من
500 مليون سنة ضوئية. ولكنه ليس الجدار الوحيد في الكون، إنما هنالك
الكثير من الجدران الكونية، أكبرها يبلغ طوله ألف مليون سنة ضوئية!!!!
ويقول العلماء إن هذه الجدران هي أجزاء من مباني ضخمة جداً، وأن هنالك بنى
هائلة في الكون.

ما رأيك عزيزي القارئ أن القرآن قد تحدث بدقة عن هذه البنى الكونية
العظيمة وسمَّاها البروج يقول تعالى: (تبارك الذي جعل في السماء بروجاً
وجعل فيها سراجاً وقمراً منيراً)، فهل سيكتشف العلماء مستقبلاً أشكال هذه
البروج بالكامل؟

الكون ودماغ الفأرة!

لقد اكتشف العلماء أخيراً في حزيران من السنة الماضية أن كوننا هو نسيج
محكم. فعندما قاموا بأضخم عملية لمحاكاة الكون تهدف إلى رسم صورة مصغرة عن
الكون، وجدوا أن النجوم والمجرات تصطف على خيوط طويلة ودقيقة. ويبلغ طول
كل خيط مئات الملايين من السنوات الضوئية، والسنة الضوئية هي بحدود تسعة
ونصف مليون مليون كيلو متر، أي أن طول كل خيط من خيوط النسيج الكوني يبلغ
ألف مليون مليون مليون كيلو متر، فتأمل هذا الحجم الكبير والمذهل.

وبالصدفة اكتشفوا أيضاً أن التركيب ذاته موجود في دماغ الفأرة، فعندما
أخذوا مقطعاً في الخلايا العصبية لدماغ فأرة تبين أن الخلايا تصطف على
خيوط طويلة ودقيقة، ولكنها لا تُرى إلا بالمجاهر المكبرة، ألا يدل هذا أخي
القارئ على وحدة الخلق ووحدانية الخالق عز وجل؟!

السماء والدخان

هذه هي مجرة إم 82 وهي مجرة تبعد عنا 12 مليون سنة ضوئية، والعجيب أن
العلماء عندما حللوا هذه الصورة وجدوا طبقة كثيفة من الدخان (اللون
الأبيض) تمتد لعشرين ألف سنة ضوئية، وهذا الدخان هو مكون أساسي من مكونات
الكون. وسبحان الذي أشار في آية من آياته إلى وجود هذا الدخان في السماء.
يقول تعالى: (ثم استوى إلى السماء وهي دخان)، وقال في آية أخرى: (فارتقب
يوم تأتي السماء بدخان مبين يغشى الناس)، ويقول العلماء إن هذا الدخان
الكوني من الممكن أن يصل فوق رؤوسنا!!

الخيط الأبيض والخيط الأسود

هذه الصورة الرائعة لم تلتقطها كاميرا عادية، إنما هي عبارة عن مجموعة من
الصور التي التقطتها الأقمار الاصطناعية، ثم تم تركيبها بشكل يشبه تماماً
الواقع، فظهر مع العلماء وجود خط فاصل بين الليل والنهار. وقد تم التقاط
هذه الصور من على ارتفاع أكثر من مئة ألف كيلو متر عن سطح الأرض.

البحر والنار


الوردة الحمراء في السماء!

نرى في هذه الصورة التي التقطتها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" نجماً
ينفجر فكوّن شكلاً يشبه الوردة المدهنة بدهان أحمر، ولذلك أطلق عليها
علماء الغرب اسم (الوردة الحمراء المدهنة)، ومن عجائب القرآن أنه حدثنا عن
هذا المشهد والذي هو صورة مصغرة من أهوال يوم القيامة في قوله تعالى:
(فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ)
[الرحمن: 37]. فانظروا معي كيف يستخدم علماء الغرب التعبير القرآني ذاته،
ألا يدل ذلك على أن القرآن كتاب الله؟!!

سمكة الأعماق


والأرض ذات الصدع


والسماء ذات الحبك


الدخان الكوني


_________________
إذا اردت شئ بشدة فاطلق صراحه
فان عاد لك فهو ملك لك الى الابد
وان لم يعد فهو لم يكن لك من البداية









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.itec.darkbb.com
بانا
مشرفة متميزة
مشرفة متميزة


عارضة الطاقة :
0 / 1000 / 100


احترام قوانين المنتدى : 100%

وسامى : ان تستفيدوا من مواضيعنا

وسام تكريم و تقدير وسام تكريم و تقدير :

الوسام الشرفى الوسام الشرفى : القلب النابض

الوسام الثانى للمنتدى الوسام الثانى للمنتدى : القلم المميز

الوسام الاول للمنتدى الوسام الاول للمنتدى : الوسام الفضى

الجنس : انثى

عدد المساهمات : 565
المزاج : مبسوطه
الجنسية : :
نقاط : 4960
السٌّمعَة : 360
تاريخ التسجيل : 25/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: صور تدعو إلى تعظيم الخالق تبارك وتعالى ! " 7 "   الأربعاء يونيو 03, 2009 1:52 pm


444



35555555553



22

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sarkhtalam.ahlamountada.com
 
صور تدعو إلى تعظيم الخالق تبارك وتعالى ! " 7 "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Information Technology Experts Center :: الدين و التقنيات الحديثة :: الملتقى الدينى :: الإعجاز العلمى فى الإسلام-
انتقل الى: