The Information Technology Experts Center

مرحبا يك زائرنا العزيز " فى الكون المفقود "
تشرفنا بك زاثرا أو عضوا .. نحن لا نهتم بتسجيلك أو - لا .. أن تضيف مساهمة أو - لا .. كل ما يهمنا و نتمناه منك أن تدخل لتستفيد و تحمل ما تريد و تحتاج .. أنشأنا هذا الكون لراحتكم و افادتكم و هذا كل ما نتمناه و يسعدنا أن مجهودنا فى جمع المعلومة لكم قد حقق هدفه و لم يضيع هباءا
كل المراحب بكل انسان





The Information Technology Experts Center


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
     





شاطر | 
 

 أنواع الحب وأنواع القلوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هاني
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عارضة الطاقة :
0 / 1000 / 100


احترام قوانين المنتدى : 100%

وسامى : ان تستفيدوا من مواضيعنا

الوسام الثانى للمنتدى الوسام الثانى للمنتدى : القلم المميز

الوسام الاول للمنتدى الوسام الاول للمنتدى : الوسام البرونزى

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 398
العمل/الترفيه : الدعاية والاعلان
المزاج : لشعر والرسم والخط
الجنسية : :
نقاط : 3873
السٌّمعَة : 42
تاريخ التسجيل : 19/05/2008

مُساهمةموضوع: أنواع الحب وأنواع القلوب   الجمعة فبراير 20, 2009 8:33 am


اعزائي اسعد بأن اقدم لكم تجارب السابقين في الحب وتحليلها تحليلا جيدا مقنعا غير مبالغ فيه ولا يحيد الي الي طرف وانما هو تجربة وحكمة وأرجوا ان تنال اعجابكم الي ان انشر تجربتي الخاصة قريبا ان شاء الله


قلب محب : يتمنى أن يكون من يحبه هذا القلب هو أنت لتهنأ به أبد الحياة .

قلب محن : يتمنى أن تسمع عدد حناته ورقته حتى تعلم أن تعيش في حنانه للأبد .

قلب مغرم : يتمنى غرامه أن يكون في هواك حتى لا يذهب بعيداً وأنت تشتاق له كل يوم .

قلب مهموم : يشغلك همه حتى تدخل أجوافه وتعيش همومه . . . فقد يكون عندك الحل

قلب مجروح : ما أصعب أن تهرب منه وتجده وراءك ينتظر أقل فرصة منك ليهجم عليك ويسكنك .

قلب حاسد : هو قلب يتمنى أن لا يراك ولا تراه . . . إما يعديك بحسده أو يحسدك فلا تسلم منه .

قلب حقود : هو القلب الذي لا يجد من يدخله لأنه مظلم طوال العمر ولا يعرف غير القلوب الميتة .

قلب ماكر : هو القلب الذي إختارك وحدك وبعد ذلك تجد به عدة قلوب يلعب بها ويضحك عليها .

قلب خبير : نتمنى خبرته في الحياة ولكن تخاف تجاربه فقد ترسب في أحد محطاته ولا تصل إليه .

قلب طيب : ترجو أن تناله ولكنك ترى أنه ينال الجميع ولا يحرم أحد من زيارته وسكناه .

قلب ولهان : كثير ما يعذب صاحبه لأنه لا يصبر عن الشكوى وقليل ما يرتاح ليرتاح صاحبه .

قلب سعيد : وهذا قلب مؤقت فقط . . . يظل خائفاً أكثر مما هو سعيد أن يفقد السعادة في أحد الأيام .


قيل لأحدهم: "أن إبنك عشق". أجاب: أي بأس به ؟ أنه إذا عشق نظف وظرف ولطف.

خير لنا ان نحب فنخفق من ان لا نحب ابدا.

علامة الحب :ان تقبل على حبيبك عند اقباله عليك وعند ادباره عنك.

الفتاة التي احبها ليس لها ماضي , فقد ولدت يوم احببتها 0

إن المرأة لاتهزا من الحب ولا تسخر من الوفاء الا اذا خيب رجل آمالها.

المراءة التي تفقد حبيبها امراءة احبت والمراءة التي تحتفظ بحبيبها امراءة اتقنت فن الحب.

ابلغ الحديث:الصمت في الحب.

كثيراً ما تنتهي الصداقة بالحب ولكن لا يمكن للحب أن ينتهي بصداقة.

لا تحدثني عن الحب دعني أجربه بنفسي.

إذا كان الحب ضعفاً فهو ضعف القلوب العظيمة.

وراء كل إمرأة عظيمة حب فاشل.

عندما قررت أن أحبك أقل عشقتك أكثر.

القلب الذي لا يؤمن بالحب قلب بارد.

أعقل ما في الحب جنونه.

إذا صح ان الحب يموت فلا حاجة لنا في البقاء.

الحب كالموت يغير كل شئ.

صنعت الدنيا للذين يحبون , أما اللذين لا يحبون وإن أبصرهم الناس فهم ميتون ميتون.

ضعف المراءة في الحب سر قوة الرجل.

لو احب الشيطان لتلاشى الشر نفسه.

الحب الذي ينتهي ليس حباً حقيقيا.

المحبة لاتعرف عمقها الا ساعة الفراق.


أنواع الحبالنوع الأول
هناك من يحبك بجنون ويسعى جاهداً لإصابتك بهذا الجنون ولا يستوعب رفضك
لمشاعره بهذه السهولة فيحاصرك بسيل من المشاعر الغير مرغوبة ويمارس عليك
الغيره غير المباحة فيكتفي بحبه لك ويحملك جميل هذا الحب ويجب لزاماً عليك
أن تحبه وإلا نعتك بصفات مرفوضة إنسانياً !
النوع الثاني
هو من تحبه أنت بجنون فيكون مصيبتك العظمى حين يدرك حجم هذا الجنون فيتفنن
في إيذائك وكأنه ينتقم منك لأنك أحببته فيتمادى في إيذائك ليذيقك مرارة
حبك وافتقاده ويتمادى في الهجر والصد .
النوع الثالث
هو من يحبك بصدق فيعاملك معامله الود يحبك بصمت ويحترمك بصمت
ويتمناك بينه وبين نفسه يمنعه اعتزازه بنفسه من الإقتراب منك إذا كنت
مشغولاً بغيره فيكتفي بالحب من أجل الحب ويحتفظ بك صورة جميلة في ذاكرته .

النوع الرابع
هو من تحبه أنت وتبادله شعوره فيضمك إلى ممتلكاته بإسم الحب يحاصرك بغيرته
فيسجنك بدائرة الممنوعات يحسب عليك أنفاسك يحاسبك على أحلامك ويسلبك حتى
أبسط حقوقك وهي التعبير عن شعورك تجاه الآخرين فتعيش في صراع دائم .
النوع الخامس
هو من يغادر حياتك فيترك ورائه فراغاً باتساع السماء فتحاول جاهدا ملئ الفراغ فتتعرف على من يستحق ومن لا يستحق وتقع في المشاكل .
النوع السادس
هو من يجعلك تندم على معرفته فيسقيك الإحساس بالألم والندم معاً ، مواقفه تخذلك وتصرفاته تخجلك .
النوع السابع
هو من يطيل الإنتظار أمام بوابة أحلامك ؛ وإذا سمحت له بالدخول خرب في
مدينة أحلامك وشوه أجمل الأشياء بقلبك وتركك نادماً على معرفته !
النوع الثامن
هو من يدخل حياتك بلا إستئذان ، يقدم لك الحب فوق أوراق الورد ، يحملك الي
عالم الأحلام ، يحول حياتك إلى عالم الخرافات والأساطير ، يشعرك بمسؤليته
تجاهك وأنك مسؤول منه ، يعلمك الصدق والحب والإخلاص ، يحول سوادك إلى بياض
؛ وليلك إلى نهار ؛ وظلمتك إلى شمس ، يصبح قلبك الذي تعشق به ،، وعينك
التي ترى بهما ،، هذا الإنسان إذا ضاع بحق نبكي بحرقة !!






لحب الحقيقي : هو أن تحب الشخص الوحيد القادر على أن يجعلك تعيسا
أجمل ما في الدنيا: الحب والرغيف والحرية
الإهمال يقتل الحب ، والنسيان يدفنه
الحب لا يقتل ا حد إنما يعلقه بين الحياة والموت
الحب سلطان ولذلك فهو فوق القانون
أنت لا تعرف قلبك حتى تفشل في الحب
الحب كالقمر له وجهان: الغيرة هي الوجه المظلم
الحب يقضي على الكثير من الآلام لأنه أعظمها
الأعمال أعلى صوتا من الكلام-إلا في الحب
الدموع تروي الحب والبسمات تنعشه
الحب كالمعدة القوية يهضم أي طعام وأي كلام
الحياة كالحب لا حكمة فيها
الحب ليس هلوسة ولكن فيه الكثير منها
الحب يجعل الزمن يمضي والزمن يجعل الحب يمضي
الحب أن تفنى في شيء والموت أن يفنى فيك شيء
الحب الحقيقي هو الذي تحس به بعد فوات الأوان
الذين أحبوا بقوة ، لم يحبوا من أول نظرة
الحب يجعل الإنسان العادي شاعرا ، والشاعر مجنونا ، والمجنون حيوانا ، والحيوان شاعرا
الحب هو أن تبالغ في قيمة من تعرف ، والغيرة هي أن تبالغ في قيمة من لا تعرف
الإخلاص في الحب ليس إلا كسلا في النظر إلى إنسان آخر
المحب لا يجوع . والجائع لا يحب
الحب والحرب ندخلهما عندما نريد ، ولكن نهرب منهما عندما نستطيع
الذي يحب يصدق كل شيء أو لا يصدق أي شيء
الحب بئر عميق اشرب منها فقط واحترس من أن تقع بها
الذي يحبك بقسوة إنما يكرهك برفق
الحب يولد في العزلة والكراهية تولد بين الناس
الحب ليس أعمى ولكنه مصاب ببعد النظر فهو لا يدرك الأخطاء إلا عندما يبتعد
الندم لمن عرفوا الحب والأسف للذين لم يعرفوه
القبلة اتفاقية صامتة بعدها نلقي السلاح
اللعبة الوحيدة التي يشترك فيها اثنان ويكسبان فيها اثنان أو يخسرا معا . .الحب
الحب هو أجمل سوء تقدير بين اثنين
الحب كالحرب من السهل أن تشعلها . .ومن الصعب أن تخمدها
ثلاثة لا يمكن أن نخفيها : الجمل وراكب الجمل والحب
بالحب لا نعقل وبالعقل لا نحب
بالقلب نحب . . وبالعقل نكره . . بالاثنين نصاب بالجنون
بداية الحب نهاية العقل
بذور الحب تنمو على مهل ، أما الثمار فبسرعة
حب تطارده:جميل ، حب يطاردك أجمل
روح المحب تعيش في جسم من يحب
حبنا لشخص لجماله ليس حبا ، ولكن عندما نحبه رغم عيوبه . . فهذا هو الحب بكل تأكيد
عندما نريد الحب لا يجيء ، عندما يجيء لا نريده
عقوبة من يحب كثيرا . . أن يحب دائما
في طريقنا على القلب يجب أن نمر بباب له شفتان
في الليل وفي الحب يصاب الناس بعمى الألوان
في الحب ننسى كرامتنا ، وفي الغيرة ننسى الحب
في الحب خطابات نبعث بها وأخرى نمزقها وأجمل الخطابات هي التي لا نكتبها
قد يولد الحب بكلمة ولكنه لا يموت أبد بكلمة
ليس الحب هو الذي يعذبنا ، ولكن من نحب
لا أحبك لأنك مصدر راحتي وإنما أحب راحتي لأنك مصدرها
ندين للحب بحياتنا . . وبموتنا أيضا
من يحب . . يحب إلى الأبد

قصة الحب

في قديم الزمان

حين لم يكن على الأرض بشر بعد

كانت الفضائل والرذائل تطوف العالم معا وتشعر بالملل الشديد

ذات يوم وكحل لمشكلة الملل المستعصية اقترح الإبداع لعبة وأسماها الأستغماية أو الطميمة

أحب الجميع الفكرة

وصرخ الجنون: أريد أن أبدأ … أريد أن أبدأ … أنا من سيغمض عينيه ويبدأ العدّ وأنتم عليكم مباشرة الإختفاء

ثم أنه اتكأ بمرفقيه على شجرة وبدأ بالعد: واحد اثنين ثلاثة

وبدأت الفضائل والرذائل بالأختباء

وجدت الرقة مكانا لنفسها فوق القمر

وأخفت الخيانة نفسها في كومة زبالة

دلف الولع بين الغيوم

ومضى الشوق الى باطن الأرض

الكذب قال بصوت عال: سأخفي نفسي تحت الحجارة ثم توجه لقعر البحيرة

واستمر الجنون: تسعة وسبعون ثمانون واحد وثمانون

خلال ذلك أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها ماعدا الحب كعادته لم يكن صاحب قرار

وبالتالي لم يقرر أين يختفي وهذا غير مفاجئ لأحد فنحن نعلم كم هو صعب إخفاء الحب

تابع الجنون: خمسة وتسعون سبعة وتسعون وعندما وصل الجنون في تعداده الى: مائة

قفز الحب وسط أجمة من الورد واختفى بداخلها

فتح الجنون عينيه وبدأ البحث صائحاً: أنا آت إليكم … أنا آت إليكم

كان الكسل أول من أنكشف لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه

ثم ظهرت الرقّة المختفية في القمر وبعدها خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس

وأشار على الشوق أن يرجع من باطن الأرض

وجدهم الجنون جميعاً واحداً بعد الآخر ماعدا الحب

كاد يصاب بالإحباط واليأس في بحثه عن الحب

حين اقترب منه الحسد وهمس في أذنه: الحب مختف في شجيرة الورد

التقط الجنون شوكة خشبية أشبه بالرمح وبدأ في طعن شجيرة الورد وبشكل طائش ولم يتوقف

إلا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب ظهر الحب وهو يحجب عينيه بيديه والدم يقطر من بين أصابعه

صاح الجنون نادماً: يا إلهي ماذا فعلت؟ ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر؟

أجابه الحب: لن تستطيع إعادة النظر لي لكن لازال هناك ما تستطيع فعله لأجلي كن دليلي

وهذا ماحصل من يومها

يمضي الحب الأعمى يقوده الجنون





__________________










emancrazly











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنواع الحب وأنواع القلوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Information Technology Experts Center :: منتديات الآداب و الشعر :: أشعار و خواطر الأعضاء-
انتقل الى: