The Information Technology Experts Center

مرحبا يك زائرنا العزيز " فى الكون المفقود "
تشرفنا بك زاثرا أو عضوا .. نحن لا نهتم بتسجيلك أو - لا .. أن تضيف مساهمة أو - لا .. كل ما يهمنا و نتمناه منك أن تدخل لتستفيد و تحمل ما تريد و تحتاج .. أنشأنا هذا الكون لراحتكم و افادتكم و هذا كل ما نتمناه و يسعدنا أن مجهودنا فى جمع المعلومة لكم قد حقق هدفه و لم يضيع هباءا
كل المراحب بكل انسان





The Information Technology Experts Center


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
     




شاطر | 
 

 الفأل وقرائة الغيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد عبد الخالق
عضو فضي
عضو فضي


عارضة الطاقة :
0 / 1000 / 100


احترام قوانين المنتدى : 100%

وسامى : ان تستفيدوا من مواضيعنا

وسام تكريم و تقدير وسام تكريم و تقدير :

الوسام الثانى للمنتدى الوسام الثانى للمنتدى: القلم المميز

الجنس: ذكر

عدد المساهمات: 166
العمر: 48
العمل/الترفيه: مدرس
المزاج: رايق
الجنسية ::
نقاط: 2111
السٌّمعَة: 19
تاريخ التسجيل: 18/11/2008

مُساهمةموضوع: الفأل وقرائة الغيب   الجمعة نوفمبر 28, 2008 5:11 am

الفأل وقراءة الغيـب



رأينا فيما سبق ان اهم نوعين من السحر في انحاء العالم المتفرقة، حسب وجهة نظر وليام هاولز هما: السحر العلاجي وسحر التنبؤ بالغيب، ويرد عالم الاجتماع والانثروبولوجيا البريطاني ذلك الى كون المرض العضوي والشك هما اقصى اسباب القلق الاجتماعي والشخصي وطأة على البشر.

وبعد ان عرضنا للكثير من وصفات السحر العلاجي، على مدى الحلقات السابقة، سنتوقف فيما يلي عند اهم الطرق المستعملة لقراءة الغيب (بمعناه الواسع) باعتبارها ضربا من ضروب السحر، دون ان ننسى الحديث عن الفأل، الذي هو شكل من اشكال التنبؤ بالمستقبل.

الأسرار

طرق الغيب كثيرة ومتنوعة، والذي يلوذ بالسحرة يجد في جعبتهم دائما، اكثر من حل للمشكلة الواحدة، فلكي يكشف احدهم عن سر يؤرقه، يحضر الى بيته ساحرا، ويدعو عنده بنت الجيران الصغيرة، يكتب الساحر بعض العبارات السحرية على ذراعها وجبهتها ثم يوقد بعض البخور التي يلف دخانها الكثيف الصغيرة، وينتظر الوقت الكافي حتى تسقط الفتاة الصغيرة متصلبة الجسم، بعد ذلك يسألها عن الموضوع الذي من اجله قدم الى البيت: للكشف عن مصير شخص غائب، قراءة المستقبل، فضح النوايا الخبيثة لمن يتربص بهم، الخ، فتخبره الصغيرة بما اراد معرفته وهي غائبة عن الوعي.

ان الاطفال خلال المرحلة التي تسبق بلوغهم «لا يكذبون» فأقوالهم، حسب معتقداتنا الشعبية، صادقة كما هو صادق فألهم دائما وذلك نجد ان اغلب وصفات الكشف عن الاسرار المختلفة تعتمد بشكل رئيسي على مشاركتهم في الطقوس المسرحية التي يشركهم في لعبها الكبار.

وكان اليهود المغاربة عندما يريدون الكشف عن سر يبحثون عن فتاة صغيرة تكون عذراء وسنها يراوح بين 11 و13 سنة يحممونها ويلبسونها ملابس نظيفة، وفي الليل عندما تنام الطفلة يأخذون ابرة ويغسلونها سبع مرات ويغرزونها في ضفيرة شعر الصغيرة اليمنى ويحرقون قريبا من وجهها الجاوي وبعض البخور الاخرى، وعندها تنتابها حالة من الهيجان، فتبدأ في الكلام بصيغة الجمع معبرة باسم الارواح التي مستها، وتسأل الحاضرين عما يريدون معرفته فتجيبهم عنه، ان تعاون الاطفال مع السحرة من اجل الكشف عن خفايا الآخرين يعتبر شرطا اساسيا لنجاح العملية بحيث ان الاستعاضة عنهم بالكبار لا يبدو مجديا ومن المدهش ان الرحالة المغربي الحسن الوزان قد انتبه الى حقيقة ألاعيب السحرة الذين يستغلون سذاجة الاطفال، حين نقل في (وصف افريقيا) مشاهد من حلقاتهم في فاس القرن السادس عشر، حيث يقول في وصف العرافين انهم «يجعلون الماء في قدر لماع، ويرمون فيه قطرة زيت فيصير شفافا، ويزعمون انهم يرون فيه كما يرون في المراظة جماعة من الشياطين القادمين بعضهم خلف بعض كأنهم كتائب تعسكر وتضرب الخيام» ويضيف قائلا: «يضع هؤلاء العرافون احيانا القدر (قدر الماء) بين يدي الطفل، ويسألونه هل رأى الجني الفلاني او غيره، فيجيبهم الطفل الساذج بنعم، لكن لا يدعونه يتكلم وحده».

معرفة السارق

ولأن في وسع الساحر ان يقرأ الغيب من خلال تسخيره للإنس والجن، فإنه يكون مقصد من تعرض لسرقة خصوصا اذا كان المشكوك في كونه السارق ينتمي الى المحيط الاسري للمسروق ويرغب هذا الاخير بالتالي في استرجاع مسروقه بلا ضجة.

واغلب وصفات السحر التي يعملها الساحر بهذا الخصوص تتطلب مشاركة طفل او كفل ايضا، عدا عن تلك التي تعتمد على طقوس مكتوبة (طلاسم) وتبدأ لائحة الوصفات التي استطعنا تجميعها من مصادر متفرقة مكتوبة وشفوية بوصفة طريفة يقول فيها البوني: اذا اردت اظهار اسم السارق فخذ ورقة وشمعها وارمها في الماء واتل العزيمة، فتنط (تقفز) الورقة، فخذها تجد اسم السارق وتعريفه مكتوبين فيها (كذا).

اما الوصفات الشعبية فلا تقل غرابة، حيث تشير واحدة منها الى انه للكشف عن هوية السارق، يكفي ان تضع لمن تشك فيه، لسان ضفدع في خبز وتناوله اياه، وما ان يأكله حتى يسارع الاقرار بفعلته.

ويقول السيوطي انه لرؤية السارق، تأخذ بيضة دجاجة وتكتب عليها من أول سورة «الملك» الى حسير ثم تدهنها بالقطران وتعطيها لصبي ثم تقرأ سورة «يس» والصبي ينظر اليها فإنه ينظر (فيها) السارق.

ومن الوصفات الاخرى التي يزعم السحرة انها تنفع لمعرفة هوية السارق، ان تحضر طفلة بكرا (دليل الطهارة في المجتمعات العربية) وتأمرها ان تعجن فطيرا بلا ملح، وتخبزه وهي صائمة، ثم تعمل من اللقم على عدد المتهمين بالسرقة وتكتب على كل لقمة هذه الآيات: قال معاذ الله ان نأخذ الى: الظالمون ان الله لا يخفي عليه شيء في الارض ولا في السماء، واذ قتلتم نفسا الى تكتمون والسارق والسارقة فاقطعوا الى: نكالا من الله يتجرعه الى بميت ان لدينا انكالا الى أليما حتى اذا بلغت الحلقوم الى: تنظرون وتكتب كل هذه الآيات الطويلة في كل لقمة، وتطعم كل واحد من المتهمين لقمة، فمن كان بريئا اكل اللقمة وبلها، ومن كان سارقا لم يجد في فمه رقا لكي يمضغها به.

الفال

الفأل او الفال في اللغة الفصيحة هو كل قول او فعل يستبشر به او يتطير منهن ويحفل الفلكلور المغربي على غرار الفلكلور العالمي بالكثير من المعتقدات التفاؤلية او التشاؤمية ان الفأل هو ادراك سابق لما سيحصل للإنسان في اعقاب مصادفة (كلمة او حركة او لقاء سعيد او مشؤوم) وذلك بحسب تأويل المعتقدات السائدة.

ويعتبر الصباح اكثر فترات اليوم حرجا بهذا الخصوص حيث من شأنه اية مصادفة تحدث خلاله (سعيدة كانت او مشؤومة) أن تؤثر على باقي اليوم, فعندما يصادف الرجل اثناء مغادرة بيته في الصباح الباكر حيوانا او انسانا ذميم الخلقة، مثلا، فإن ذلك يعتبر فألاً مشؤوما ينذره بأن يومه لن يمر على خير وقد يدفع به حذره الى العودة الى فراش النوم ويقينه كامل في انه بذلك يتفادى مصيبة او مصائب كانت تنتظره لو اكمل مشوار يومه كما كان ينوي وثمة اشكال اخرى كثيرة من الفال، تعني في معتقد العامة تنبؤات سعيدة او مشؤومة، نكتفي منها بالامثلة التالية.

اذا تمرغ الكلب في رماد الكانون (الحفرة التي توقد فيها نار الحطب) فذلك يعني بالنسبة للفلاح ان المطر سيهطل، اما يحدق القط في صاحبه وهو يحك وبره، فمعنى ذلك ان الصاحب سيحصل على رزق وفير.

وكان المغاربة في الماضي عندما يذهبون الى الحروب يتفاءلون او يتطيرون من اي شيء يصادفهم على الطريق فإذا التقوا اسدا او خنزيرا بريا اعتبروا ذلك فألا حسنا، اما اذا صادفوا ارنبا بريا فإنهم يتشاءمون من ذلك، ويتوقفون عن المسير ويدقون اوتاد الخيام، الى ان يظهر ما يجعلهم يتفاءلون.

وتتعدد اساليب وطرق قراءة الطالع باختلاف العرافين والعرافات, ففي حضرة «الشواف» او الشوافة وهو الاسم المحلي لأهل التخصص يقع الزبائن في حيرة الاختيار بين ورق اللعب (الكارطة) او الرصاص المصهور (اللدون) او ضرب الخط الزناتي، او دعوة الارواح، او القراءة في السبحة (التسبيح) الى آخر اللائحة.

ونقدم في ما يلي اطلالة على بعض من اكثر طرق «الشوافة» تداولا,,.

الكارطة

تعتبر قراءة الطالع من خلال تفحص ورق اللعب (الكارطة) تخصصا نسائيا بامتياز تمارسه نسوة معروفات في منازلهن او في جوار بعض الاضرحة او الاسواق المتخصصة في ترويج مستلزمات السحر (كسوق جمعية بالدار البيضاء) ونظرا للمبالغ المالية الزهيدة التي تتلقاها قارئات الكارطة في مقابل خدماتهن (10 الى 20 درهماً) فإن الاقبال عليهن لا ينقطع, والملاحظ ان اسلوب عمل كل «شوافة» يختلف عن الاخرى، ولذلك سوف نكتفي بالتطرق هنا لطريقتين لاحظناهما عن قرب:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيمو مغربى
مشرف متميز
مشرف متميز


عارضة الطاقة :
0 / 1000 / 100


احترام قوانين المنتدى : 100%

وسامى : ان تستفيدوا من مواضيعنا

الوسام الشرفى الوسام الشرفى : صاحب الحضور الدائم

الوسام الثانى للمنتدى الوسام الثانى للمنتدى: الحضور المميز

الوسام الاول للمنتدى الوسام الاول للمنتدى : الوسام الفضى

الجنس: ذكر

عدد المساهمات: 1271
العمر: 35
العمل/الترفيه: ادارى
المزاج: رايق
الجنسية ::
نقاط: 2426
السٌّمعَة: 41
تاريخ التسجيل: 10/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفأل وقرائة الغيب   الإثنين ديسمبر 22, 2008 11:00 am




_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a7lam3rbia.kalamfikalam.com
 

الفأل وقرائة الغيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Information Technology Experts Center ::  :: -